بسم الله الرحمن الرحيم

اَلمُنتَقِم صَلَواتُ اَللهِ وَسَلامُهُ عَلَيهِ : هو لقب من ألقاب الإمام المهدي المنتظر عجل الله تعالى فرجه الشريف.

تنطلق هذه القناة بجهود الداعمين لها بعد الإلحاح الشديد من قِبل المؤمنين على إبقاء صوت الحق, الصوت الذي لا يعرف المجاملة والمداهنة والمصانعة في دين الله سبحانه وتعالى . وتقرر أن يكون اسم القناة (المنتقم عليه السلام) لما ورد في الروايات الشريفة عن آل محمد عليهم السلام. وهذا الاسم الذي يرمز للثأر والانتقام من الظالمين والقاتلين والمنافقين لآل محمد صَلَواتُ اَللهِ وَسَلامُهُ عَلَيهِم ؛ علماً أنه قد انتقينا اللون الأسود والأحمر ليكونا شعار القناة. فاللون الأسود يرمز للحزن الدائم على ضياع حقوق محمد وآل محمد عليهم السلام. واللون الأحمر يرمز للثأر والانتقام من أعدائهم، والغضب الشديد على من أسس أساس الظلم والجور عليهم، وأيضاً يرمز لدمائهم الطاهرة التي سُفِكَت من أجل الدين. قناة دينية علمية تنطلق إلى العالم بصوت الحق؛ صوت آل محمد عليهم السلام، منهجها القرآن الكريم والعترة الطاهرة عليهم السلام.

hahaha

السبت

البث مختص بالمخالفين ابناء عائشة للنقاش بالرواية التي يتم تسليط الضوء عليها في محاضرة البث المباشر ويُمنع اتصال غير المخالفين

hahaha

الأحد

يوم إجازة الكادر وكذلك البث المباشر متوقف فيه

hahaha

الجمعة

البث مختص بالمخالفين ابناء عائشة للنقاش بالرواية التي يتم تسليط الضوء عليها في محاضرة البث المباشر ويُمنع اتصال غير المخالفين

hahaha

الثلاثاء

البث المفتوح الذي تتاح به الفرصة للجميع سواءاً كانوا من الشيعة او المخالفين او حتى الملحدين فالجميع مُرَحَّبٌ به لطرح ما بدى لهم

hahaha

الخميس

البث مختص بالمخالفين ابناء عائشة للنقاش بالرواية التي يتم تسليط الضوء عليها في محاضرة البث المباشر ويُمنع اتصال غير المخالفين

hahaha

الإثنين والأربعاء

لايوجد بث مباشر ولكن القناة تستمر برفع المقاطع الجوهرية والنقاط المهمة من مناظرات ونقاشات ما سبقهن من الأيام

لاتنسوا إمامنا الغائب الحاضر

 بِسْمِ اَللهِ اَلْرَّحمنِ اَلرَّحيمِ

اَللّهُمَّ كُنْ لِّوَلِيِّكَ اَلحُجَّة بنِ اَلحَسَنِ صَلَواتُكَ عَلَيهِ وَ عَلى آبائِهِ في  هذِهِ   اَلسّاعِةِ وَفي كُلِّ ساعَةٍ وَلِيّاً وحَافِظاً وَقائِداً وَناصِراً وَدَليلاً  َوَعَيناً  حَتّى تُسكِنَهُ أرضَك طَوعاً  وَتُمَكِّنَهُ  فيها طَويلاً بِرَحمَتِكَ يا اَرحَمَ  اَلرّاحِمينَ

وصلى الله على خير خلقه مُحَمَّدٍ وَآلِهِ الطّاهِرين